أحباب المنشاه الكبرى

ارحب بجميع الاعضاء واتمنى ان تستفيدوا من المنتدى
اذا اردت ان تكون منا فسارع بالاشتراك
انشاء الله تجد ما توريد



 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءتحميل الصوردفع فواتير التليفونالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
أحمد سالم - 2081
 
eng.wael - 1376
 
spidey - 807
 
حماده خاطر - 386
 
رهف - 374
 
جمال راجح - 149
 
أحباب المنشاة الكبرى - 105
 
ENG.Eslam - 99
 
حبيبه - 86
 
CheTa - 65
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 65 بتاريخ الإثنين أغسطس 07, 2017 1:07 am
المواضيع الأخيرة
» تعديل بشرة خير ابو حفيظه
الإثنين يونيو 16, 2014 10:33 pm من طرف أحمد سالم

» الجاسمى بشرة خير
الإثنين يونيو 16, 2014 10:31 pm من طرف أحمد سالم

» مهرجان ياخلق لو هتناموا لا ثوانى متناموش
الإثنين يونيو 16, 2014 10:25 pm من طرف أحمد سالم

» مولوده جديده جنى احمد سالم
الإثنين يونيو 16, 2014 10:12 pm من طرف أحمد سالم

» خلية النحل بالجبن
الإثنين يونيو 16, 2014 10:11 pm من طرف أحمد سالم

» مجدى أحمد سالم
الأحد يونيو 15, 2014 8:11 am من طرف أحمد سالم

» فيديو الثوره مصريه يوم26
السبت يونيو 14, 2014 4:27 pm من طرف أحمد سالم

» روحتى فين يابلدى
السبت يونيو 14, 2014 4:26 pm من طرف أحمد سالم

» أبواب الأجر ومكفرات الذنوب 2
السبت أكتوبر 19, 2013 7:58 pm من طرف رهف

» صدق ام لم تصدق
الإثنين نوفمبر 05, 2012 6:40 pm من طرف أحمد سالم

» بشرى سارة لأبناء المنشأة الكبرى اضغط هنا
الأحد نوفمبر 04, 2012 6:23 pm من طرف أحمد سالم

» سيلفستر ستالون-جيت لي-جيسون ستاتم-ميكي رورك-ارنولد شوارزنجير -بروس ويلز-ستيف اوستن-كل ده في فيلم واحد يانهار اكشن؟!!!!!!
الإثنين أكتوبر 15, 2012 12:09 am من طرف semsem

» تحميل فلم 678
السبت أغسطس 04, 2012 4:52 pm من طرف أحمد سالم

» طريقة مضمونة للحصول على ماستر كارد مجانا ،، تصلك لحد بيتك !!
الجمعة أغسطس 03, 2012 11:23 pm من طرف أحمد سالم

» شكر خاص للمهندس / السيد ابراهيم
الجمعة أغسطس 03, 2012 6:56 pm من طرف أحمد سالم

» بوكس mobileEx_setup_v3_5_rev1_3
الجمعة نوفمبر 18, 2011 4:58 pm من طرف أحمد سالم

» لؤى يا انا يا هو
الأربعاء أكتوبر 26, 2011 4:10 pm من طرف أحمد سالم

» مخططات نوكيا 1200
الإثنين أكتوبر 24, 2011 5:13 pm من طرف أحمد سالم

» اخر الاخبار فى ميدان التحرير
الإثنين أكتوبر 24, 2011 5:04 pm من طرف أحمد سالم

» برنامج منظف الريجيستر
الإثنين أكتوبر 24, 2011 4:57 pm من طرف أحمد سالم

» تم القبض على بعض الاجانب يحاولون احراق فى ميدان التحرير
الإثنين أكتوبر 24, 2011 4:53 pm من طرف أحمد سالم

» سر السيارة الدبلوماسية :الداخلية سرقت 23 سيارة دبلوماسية لقتل المتظاهرين
الإثنين أكتوبر 24, 2011 4:49 pm من طرف أحمد سالم

» مخططات نوكيا 1110
الإثنين أكتوبر 24, 2011 4:38 pm من طرف أحمد سالم

» مخططات نوكيا 2100
الإثنين أكتوبر 24, 2011 4:28 pm من طرف أحمد سالم

» فيديو عدويه موالد المراجح
الإثنين أكتوبر 24, 2011 4:10 pm من طرف أحمد سالم

» كشفت وثائق سريه لحبيب العادلى وضع خطة لاشاعة الفوضى
الإثنين أكتوبر 24, 2011 4:06 pm من طرف أحمد سالم

» ألبوم مصطفى قمر - هى 2010 النسخة الاصلية
الإثنين أكتوبر 24, 2011 4:01 pm من طرف أحمد سالم

» استقاله جمال مبارك
الإثنين أكتوبر 24, 2011 3:57 pm من طرف أحمد سالم

» حمل اجمل برنامج تحويل فيديو صوت صوره روعه
الإثنين أكتوبر 24, 2011 3:53 pm من طرف أحمد سالم

» حمل برنامج كودك
الإثنين أكتوبر 24, 2011 3:49 pm من طرف أحمد سالم

» بوكس تورنادو
الإثنين أكتوبر 24, 2011 3:43 pm من طرف أحمد سالم

» مخططات نوكيا 1680
الإثنين أكتوبر 24, 2011 3:09 pm من طرف أحمد سالم

» اسوأ 100 فيلم في تاريخ السينما العالمية
الجمعة أكتوبر 21, 2011 4:13 pm من طرف right way

» اغانى احمد سعد ساعه قلبك
الجمعة أكتوبر 21, 2011 2:13 pm من طرف right way

» حمل ألبوم محمد حسن 2011
الجمعة أكتوبر 21, 2011 1:44 pm من طرف right way

» اول تسريب لصور وفيديو من سجن طره
الأربعاء أكتوبر 19, 2011 2:40 pm من طرف right way

» فيديو دى الى خدتنى منى محمد عدويه
الأربعاء أكتوبر 19, 2011 2:32 pm من طرف right way

» فديو بدايه الثوره المصريه يوم25
الأربعاء أكتوبر 19, 2011 11:35 am من طرف right way

» زلزال قرب جزيرة كريت يشعر به سكان القاهرة
الإثنين أكتوبر 17, 2011 2:33 pm من طرف right way

» ๑●҉͡ * عرفنــا بنفسكـ بالصــور *͡҉●๑ ..
الأحد أكتوبر 16, 2011 7:48 pm من طرف right way

» مخططات نوكيا 1325
الأحد أكتوبر 16, 2011 4:55 pm من طرف right way

» مخططات نوكيا 1112
الأحد أكتوبر 16, 2011 4:41 pm من طرف right way

» كنيسه امبابه فيديو
الأحد أكتوبر 16, 2011 4:27 pm من طرف right way

» طلبات العقيد مختار من الرئيس الجديد
الأحد أكتوبر 16, 2011 4:01 pm من طرف right way

» تقليد القذافى لعاطف المبدع
الأحد أكتوبر 16, 2011 3:36 pm من طرف right way

» حصرى تقليد القذافى
الأحد أكتوبر 16, 2011 3:04 pm من طرف right way

» بالصدق تعلو منزلتك عند خالقك ويشرف قدرك عند خلقه
الأحد أكتوبر 16, 2011 2:59 pm من طرف right way

» قيمــــة الكلمــــة
الأحد أكتوبر 16, 2011 2:36 pm من طرف right way

» الحياة مدرسة كبرى فما الذي تعلّمته منها
الأحد أكتوبر 16, 2011 1:53 pm من طرف right way

» الرسول يعاتبك,, فاجب على سؤاله
السبت أكتوبر 15, 2011 8:46 pm من طرف right way

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 265 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ربيع الكيلاني فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 6035 مساهمة في هذا المنتدى في 1421 موضوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

شاطر | 
 

 تاريخ اليهود في مصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
spidey
نائب المدير العام
نائب المدير العام
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 807
نقاط : 4866
السٌّمعَة 8
تاريخ الميلاد : 07/10/1982
تاريخ التسجيل : 24/03/2010
العمر : 35
الموقع : مصر-محافظة القليوبية-مركز كفر شكر
العمل/الترفيه طبيب بشرى

مُساهمةموضوع: تاريخ اليهود في مصر   السبت مايو 22, 2010 1:48 am

«المصرى اليوم» تفتح الملف
(١) اليهود فى مصر..
وجود بطعم الغياب
المصرى اليوم كتب أمل سرور وأحمد بلال ١٠/ ٣/ ٢٠١٠



قبل الأربعينيات من القرن
الماضى يستحق تاريخ اليهود فى
مصر أن نقف عنده قليلاً، فالوجود اليهودى فى مصر ليس وليد قرن مضى، وإنما
قديم منذ
الديانة اليهودية نفسها، ويرجع تاريخ اليهود فى مصر إلى أسرة «يعقوب بن
إسحاق»، وهى
أول أسرة يهودية هاجرت إلى مصر هرباً من المجاعة لتلحق بالنبى يوسف، الذى
وصل إلى
منصب رفيع فى حكم مصر، وعاش «بنى إسرائيل» فى مصر حتى خروج النبى «موسى»
بهم، وقبل
أن يخرجوا منها كلم الله موسى فى سيناء، وأنزل الله عليه التوراة والوصايا
العشر،
ورغم خروج «بنى إسرائيل»، فإن الديانة اليهودية استمرت فى الوجود ومن آمن
بها على
أرض مصر، حتى إنهم أقاموا لأنفسهم معبداً فى عصر الأسرة الفرعونية السادسة
والعشرين
بجزيرة فيلة فى أسوان، واستمروا فى الحياة حتى اليوم.
وعلى مدار التاريخ لعب يهودها دوراً لا يمكن لعاقل أن يغفله، أو يتجاهله،
وبرزت
شخصيات يهودية فى المجتمع لعبت دوراً لا يمكن أن يستهان به، ومن هؤلاء
«قطاوى باشا»
الذى كان وزيراً للمالية، ثم للنقل والمواصلات وظل عضواً فى مجلس النواب
حتى وفاته،
بالإضافة إلى «يعقوب صنوع»، الشهير بـ«أبونضارة»، رائد المسرح، وكان يصدر
صحيفة
مهتمة، بل ومتحمسة للشأن الوطنى، اسمها «أبونضارة»، كانت سبباً فى إصدار
الخديو
«إسماعيل» أمراً بنفيه، ليواصل إصدار جريدته من هناك ويهربها إلى الداخل.
من بين الشخصيات اليهودية التى لمعت فى التاريخ المصرى، المخرج «توجو
مزراحى»،
و«ليليان ليفى كوهين»، الشهيرة باسم «كاميليا»، والموسيقار «داوود حسنى»،
و«راشيل
إبراهام ليفى»، الشهيرة باسم «راقية إبراهيم»، و«نجمة إبراهيم»، و«نظيرة
موسى
شحاتة» الشهيرة باسم «نجوى إبراهيم»، والتى حصلت على درع «الجهاد المقدس»
لدورها
أثناء حرب الاستنزاف، بالإضافة إلى المحامى اليهودى الشهير «مراد فرج»، كما
يوجد
العديد من الأسماء اليهودية التى لاتزال موجودة حتى الآن مثل «شيكوريل»،
«شملا»،
«عدس»، «ريكو»، و«بنزايون»، ومعناه باللغة العربية «ابن صهيون»!.



ممتلكات اليهود المصريين

والأمر الثانى أن الآونة الأخيرة شهدت جدلاً كبيراً حول قضية ممتلكات
الطائفة
اليهودية فى مصر، والتى يتم بيعها من قبل المسؤولين عنها، والنزاع عليها
بين عدد من
رجال الأعمال، وهو الأمر الذى استوقفنا كثيراً وجعلنا نتساءل حول ماهية
ممتلكات
الطائفة، خاصة أن هناك دعاوى قضائية مرفوعة على الحكومة، وهى القضايا التى
بلغ
عددها حوالى ٣٥٠٠ قضية.
هذان الأمران هما اللذان دفعانا إلى فتح ملف «يهود مصر»، الذين كانوا فى
فترة من
الفترات جزءاً لا يتجزأ من نسيج مجتمعنا.

بدأنا بحارة اليهود، تحديداً معبد «بار يوحاى» الذى وجدناه مفتوحاً على
مصراعيه،
هممنا بالدخول، وإذ بنا نصطدم بـ«رؤوف»، نظر إلينا باستغراب شديد وقال
«نعم، فى
حاجة؟»، قلنا له صراحة عن سر وجودنا فى حارة اليهود، فقاطعنا قائلاً:
«رئيسة
الطائفة مش موافقة، وبصراحة ممنوع تدخلوا أى معبد يهودى إلا بموافقتها»،
وعندما
سألناه عن هويته وعمله أجاب بلا تردد «مصرى وكمان مسلم والمسؤول عن المعابد
فى
الطائفة اليهودية».
حاولنا أن نشرح له فكرة الملف بشكل أكثر تفصيلاً، فوعدنا أن يرد علينا بعد
أن يحاول
إقناع المديرة «كارمن وينشتاين» وحاولنا الاتصال به على هاتفه المحمول فيما
بعد فلم
يستجب لنا لنسمع عبارة «الهاتف الذى طلبته قد يكون مغلقاً أو خارج نطاق
الخدمة»،
والحق يبدو أن «رؤوف» هو الذى كان خارج نطاق الخدمة، ويبدو أنه كان فى خدمة

«وينشتاين» فقط!!.
ومن الصعوبات التى واجهتنا هى أن يهود مصر كادوا أن يختفوا أو يندثروا ،
اللهم من
بعض السيدات العجائز، اللاتى يعشن تحت ظلال رئيسة الطائفة فى انتظار
الفتات، الذى
تلقى لهم به فى أول كل شهر، حاولنا الاتصال بهن للحديث معهن فكانت الإجابة
بالرفض
أو التهرب، حتى إن واحدة منهن قالت لنا إنها تخشى أن تتكلم دون إذن من
«كارمن» التى
قد تعاقبها فتحرمها من مصروفها الشهرى!!.
ومن القاهرة إلى الإسكندرية ، حاولنا الحديث مع رئيس الطائفة اليهودية هناك
«يوسف
جاؤون»، الملقب بـ«أصغر يهودى فى مصر»، ٥٤ عاماً، استقبلنا الرجل بترحاب
عبر
الهاتف، ولكنه رفض واشترط علينا الحصول على موافقة كتابية من الجهات
الأمنية التى
تحظر عليه الحديث. ومع ذلك فتحنا الملف فى محاولة لمعرفة حقيقة ما جرى
بالضبط مع
اليهود فى مصر، وهل طردوا أيام «عبدالناصر» أم هم الذين أخذوا قراراً
بالهجرة إلى
دول أخرى وعلى رأسها إسرائيل؟!!
ثم من هم يهود مصر؟!، هل هم قراؤن أم ربانيون، وما هى طوائفهم وجماعاتهم،
وهل
يقسمون أنفسهم على أساس عرقى أم دينى؟، وإذا كنا لم ننجح فى محاورة ما تبقى
من
اليهود فى مصر سوى الابنة الكبرى لليهودى الجميل «شحاتة هارون»، والتى فتحت
النار
على الكيان الصهيونى، فهل نفشل أيضاً فى الوصول إلى بعض من اليهود الذين
هاجروا من
مصر إلى دول أخرى مثل فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وكندا وغيرها من
دول
العالم.
أما عن حدوتة ممتلكات اليهود فى مصر، والتى يطالبون باستعادتها، حاولنا أن
نصل إلى
الحقيقة، خاصة أن هذه الحملة يقودها اللوبى الصهيونى فى الولايات المتحدة
بالإضافة
إلى إسرائيل، وهى حملة هدفها الأساسى إسقاط المطالبة بحقوق وممتلكات وأراضى

الفلسطينيين المغتصبة، بالإضافة إلى حق العودة فى مقابل «حق عودة» اليهود
والممتلكات اليهودية المستولى عليها من قبل العرب!.
أسئلة وعلامات استفهام كثيرة نحاول الإجابة عنها عبر هذا الملف الشائك، إذا
نجحنا
أن نضيف لك جديداً وأن نوصل إليك ما وصلت إليه أيدينا من معلومات فهذا كل
ما
نتمناه، وإن فشلنا فليبق لنا شرف المحاولة.
يحتفلون برأس السنة اليهودية مرتين فى العام
طوائف اليهود بمصر
ينقسم اليهود فى مصر إلى طائفتين، الأولى هى طائفة «الربانيين»، والأخرى
طائفة
«القرائين»، والخلاف بينهما يتركز بشكل أساسى حول الأحكام الدينية اليومية
والمناسبات، كأحكام يوم السبت والتقويم، حيث تعتمد طائفة القرائين فى
تقويمها على
القمر، بينما تعتمد طائفة الربانيين على الحساب، لذلك فإن رأس السنة
اليهودية تختلف
بين الطائفتين.
والربانيون يمثلون الطائفة اليهودية الأكبر فى مصر وفى العالم كله، ويطلق
عليهم
البعض اسم «التلموديون»، ويؤمن أتباع هذه الطائفة بالعهد القديم بأسفاره
التسعة
والثلاثين، بالإضافة إلى التلمود الذى يضم ٦٣ سفراً وينقسم إلى قسمين:
«المشناه»
و«الجمارا»، ويضم شروحاً للتوراة وأبحاثاً فى العقيدة اليهودية والتاريخ
الدينى
والقانون، كتبها حاخامات اليهود، ويؤمن أتباع هذه الطائفة بأن التوراة التى
نزلت
على موسى منقسمة إلى قسمين: توراة مكتوبة وأخرى شفهية.
أما طائفة القرائين، فقد نشأت فى القرن الثامن الميلادى على يد «عنان بن
داوود»
المولود فى العراق، وكان معظم أبنائها من الفقراء وتركز معظمهم فى «عطفة
اليهود
القرائين» بالقاهرة، وكان أبناؤها يتعلمون فى المدارس المصرية، وكانت لهم
صحف منها
«الكليم» التى كانت مهتمة بالأمور الوطنية، واستمرت فى الصدور بين ١٦
فبراير ١٩٤٥
و٤ مايو ١٩٥٧، وهم يختلفون عن «الربانيين» بأنهم يؤمنون بالأسفار الخمسة
الأولى من
«العهد القديم» فقط، لا يؤمنون بـ«التلمود» الذى يعتبرونه من «أعمال
البشر».
وتتميز هذه الطائفة بأنها كانت الأكثر اندماجاً مع بقية طوائف الشعب المصرى
بمسلميه
ومسيحييه، ولم يختلفوا عنهم سوى فى ممارساتهم الدينية فقط. ولعل مواقف هذه
الطائفة
بالتحديد من الصهيونية هى التى أدت بقسم الهجرة فى الوكالة اليهودية إلى
التقدم عام
١٩٤٩ بطلب لوقف هجرة «القرائين» إلى إسرائيل، إلا أن الطلب قوبل بالرفض.



تقسيم عرقى لليهود
وبعيداً عن الانقسام الدينى، فإن هناك انقساماً عرقياً، ويتلخص فى قسمين
هما
«السفارديم» وهم اليهود الذين أتوا إلى مصر من دول شرقية ومن إسبانيا،
والمصريون
الذين يدينون بالديانة اليهودية، ولا يختلفون عن أى مصرى سواء فى اللغة أو
اللكنة
أو الشكل أو المظهر، وكان الاتجاه العام فى هذا القسم مناهضاً للصهيونية،
نتيجة
اندماجهم فى المجتمع المصرى على مدار سنوات طويلة، على اعتبار أنهم جزء لا
يتجزأ
منه، مثلهم فى ذلك مثل مسلمى مصر ومسيحييها.
والقسم الآخر هو اليهود «الإشكيناز»، الذين قدموا من أوروبا هرباً من
الاضطهاد،
واعتبرت الغالبية منهم مصر محطة لهم فى طريقهم إلى فلسطين، وهذا القسم من
اليهود لم
يحاول حتى تعلم اللغة العربية وكانوا يتعاطفون بشكل كبير مع الحركة
الصهيونية،
وشكلوا العديد من المنظمات الصهيونية، منها جماعة منعزلة عاشت فى «درب
البرابرة»،
وكانوا يتحدثون اللغة اليديشية، وهى مزيج من العبرية والألمانية، وكان لهم
برنامج
خاص فى الإذاعة المصرية باللغة اليديشية ومسرح خاص.
هذه التركيبة السابقة لليهود وتعدد الجنسيات، التى كانوا يحملونها جاءت
معظمها
مهاجرة من أوطانهم الأصلية، وكان ذلك واضحاً بشكل كبير فى تعداد سنة ١٩٤٨،
الذى
أوضح أن حوالى ١٠ آلاف يهودى كانوا يحملون الجنسية المصرية و٣٠ ألفاً
يحملون جنسيات
أجنبية، و٤٠ ألفاً لا يحملون أى جنسية.
لذلك جاءت دعوات الحاخام الأكبر «حاييم ناحوم» المتكررة لليهود فى مصر
الذين لا
يحملون جنسية بضرورة التقدم للحصول على «الجنسية المصرية». ويرى الدكتور
«محمد
أبوالغار»، مؤلف كتاب «يهود مصر بين الشتات والازدهار» أن اليهود المصريين
الأصليين
هم من عاشوا على أرض مصر أجيالاً متعددة، تكلموا بلغتها وتشربوا بعاداتها
وتسموا
بأسماء أبنائها ونالهم من الأذى ما نال المصريين، وتحسنت أحوالهم كلما عم
رخاء نسبى
فى مصر، مشيراً فى ذلك إلى اليهود القرائين وبعض اليهود الربانيين، الذين
عاشوا فى
مصر قروناً طويلة، وكانوا يتكلمون العربية مثل كل المصريين، ومنهم الفقراء
ومتوسطو
الحال وبعض الأغنياء، وقد تكلموا العربية فقط، إلا من حصل منهم على قدر من
التعليم
مثلهم مثل باقى المصريين تماماً.
قيادة فى القاهرة.. وأخرى بالإسكندرية
قيادة الطائفة اليهودية فى مصر على مدار تاريخها كانت منقسمة بين طائفتين
فى
القاهرة والإسكندرية، إلا أن خلافاً بين كل من الطائفتين منذ ١٩٦٦ أدى إلى
انفصال
كل منهما عن الأخرى حتى الآن، حتى فى إدارة الأملاك تختص الطائفة اليهودية
فى
الإسكندرية بإدارة أملاكها بمعزل عن رئاسة الطائفة فى القاهرة، ولها مجلس
عام يتكون
من رئيس ونائب له وسكرتير، ويقع مقرها فى معبد «إلياهو هنابى» فى
الإسكندرية.
وتفردت طائفة «القاهرة» بالسيطرة النسائية على قيادتها بعد أن وقع انقلاب
نسائى
داخلها نهاية ١٩٩٦ على إدارة رئيس الطائفة آنذاك، إيميل روسو، وقررت
الجمعية
العمومية للطائفة إقالته أثناء زيارته لفرنسا، وتنصيب «إستر وينشتاين»
لتكون أول
رئيسة لطائفة يهودية، لتشهد الطائفة من بعدها صراعاً على رئاسة الطائفة بين
ابنتيها
«كارمن» و«ماريكا سموحة ليفى»، ليحسم الصراع فى النهاية لصالح «كارمن»،
المولودة
لأب إشكنازى وأم سفاردية، والتى درست فى مدرسة الليسيه، لتلحق من بعدها
بجامعة
القاهرة التى تخرجت فيها ١٩٥٤، لتكمل دراستها بالجامعة الأمريكية فى
القاهرة وتتخرج
فيها ١٩٧٢.
أما الطائفة فى الإسكندرية فلها حكاية أخرى، خلال يوليو ٢٠٠٨ توفى رئيس
الطائفة فى
الإسكندرية، د. ماكس سلامة، عن عمر يناهز ٩٤ عاماً، بعد أن خدم فى رئاسة
الطائفة ٨
سنوات، وكان سلامة طبيب الأسنان الخاص بعائلة الملك فاروق، وشقيق الرئيس
جمال
عبدالناصر، واستقبل قبل وفاته حسب صحيفة «هاآرتس» الإسرائيلية وفداً على
رأسه
«كارمن وينشتاين»، رئيسة الطائفة فى القاهرة، والسفير الإسرائيلى فى مصر
شالوم
كوهين، والقنصل الإسرائيلى إيلى عنتابى، وأديرت المحادثة فى هذا اللقاء
باللغة
الفرنسية، وأبلغه السفير الإسرائيلى رسمياً تهنئته بالعام الجديد قائلاً:
«جئت
لأقول لكم باسم حكومة إسرائيل سنة طيبة»، ووعده القنصل الإسرائيلى بالحضور
للصلاة
«يوم كيبور» فى المعبد.
ونشرت صحيفة «جيروزاليم بوست»، قالت نهاية العام الماضى تقريراً مطولاً عن
طائفة
الإسكندرية، قالت فيه «إن عدداً قليلاً من أعضاء الطائفة يعيشون الآن فى
مرحلة
الشيخوخة، يعيشون فى دور المسنين، من بينهم السيدة التى سجلت كل المواليد
والوفيات
وحالات الزواج فى الطائفة لمدة حوالى ٣ عقود».
وأضاف تقرير الـ«جيروزاليم بوست» أن البقية يغادرون أخيراً، أحدهم سيدة
ولدت فى
الإسكندرية وعاشت بها كل سنوات عمرها الـ٨٦، والتى قالت: إنها تقوم
بالترتيبات
النهائية لمغادرة مصر والالتحاق بابنتها وأحفادها فى أستراليا، وأضافت
السيدة التى
رفضت ذكر اسمها للصحيفة قائلة: «أشعر بضرورة أن أكون مع عائلتي، أعيش وحيدة
الآن،
لا أخرج كثيراً بسبب مشاكل المواصلات، وهذا ليس سهلاً بالنسبة لى».
من بين اليهود المصريين الذين تبقوا فى الإسكندرية يوسف جاؤون، الذى يعد
واحداً من
أصغر اليهود المصريين الذين لا يزالون يعيشون فى مصر، حيث يبلغ عمره ٥٤
عاماً، وهو
الرئيس الحالى لطائفة الإسكندرية بعد الدكتور ماكس سلامة، وقال جاؤون
لـ«جيروزاليم
بوست» إنه يشعر بأن مصر وطنه الوحيد، مؤكداً أنه تتم معاملته بشكل جيد من
المصريين،
بسبب الطريقة المحترمة التى يعاملهم بها».
جاؤون ابن جو يوسف بنيامين جاؤون، الذى كان خياطاً ناجحاً للطبقة العليا،
وقام
بحياكة عدد من ملابس الرئيس جمال عبدالناصر، بحسب تقرير الـ«جيروزاليم
بوست» وقال
للصحيفة: إنه يؤمن أن عائلته لم تطرد أو تجبر على الهجرة من مصر، وأضاف أن
والده لم
يكن يتدخل فى السياسة، وكان رجلاً بسيطاً، ويحتفظ جاؤون فى مكتبه بصورة
للرئيس حسنى
مبارك ويردد «ديانتنا شىء نحتفظ به فى قلوبنا»، مؤكداً أنه مازال يتم قبوله
كيهودي،
وعادة ما تتم دعوته على الإفطار فى رمضان من قبل أصدقائه، ويجلب لهم حلوى
أثناء
الأعياد، بحسب تقرير الصحيفة.
وأضاف تقرير الـ«جيروزاليم بوست» أن عدداً كبيراً من يهود الإسكندرية أكثر
حذراً،
ورفض عدد من أعضاء الطائفة إجراء حوار معهم فى هذا الموضوع وطلبوا عدم ذكر
أسمائهم،
ويخشى بعض الأبناء أن يتأثروا فى أماكن عملهم، إذا ما تم اكتشاف أن أحد أو
كلا
والديهم يهود، بالإضافة إلى أن عدداً كبيراً من نساء الطائفة تزوج من
مسيحيين أو
مسلمين واعتنق عدد قليل من الأعضاء الإسلام لتسهيل الزواج أو تربية
الأطفال.
إحدى عضوات الطائفة اليهودية فى الإسكندرية، ٧٧ عاماً، تحدثت إلى
الـ«جيروزاليم
بوست» بعد أن طلبت عدم ذكر اسمها قائلة: «نفضل أن نكون بعيداً عن الأنظار
هنا، نحن
لا نفضل أن تكون قصصنا معروفة للجميع، لأن وضعنا غير واضح، عندما يفكر
الناس فى
اليهود هنا، فإنهم دائماً ما يخلطون بينهم وبين إسرائيل، وبالطبع هذا
يؤلمنى، لأننى
لا علاقة لى بالسياسة».
ويقول محرر الـ«جيروزاليم بوست» إن «سيدة أخرى طلبت من زائر أجنبى أن يتصل
بأصدقائها فى إسرائيل لأنها لم تشعر بالراحة فى الاتصال بإسرائيل بنفسها
عبر شخص
مصرى فى مركز الاتصالات»، وأضاف أن «الطائفة مازالت مستمرة فى دعم اليهود
دعماً
اقتصادياً ونفسياً وروحانياً ويحصلون كل شهر على حوالى ٣٥٠ جنيهاً مصرياً
وأدوية
على حساب الطائفة ويشير التقرير إلى إجراء عمليتين جراحيتين للسيدة «كلير
مزراحى»
بأحد المستشفيات الجيدة فى الإسكندرية.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
eng.wael
رئيس مجلس الادارة
رئيس مجلس الادارة
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 1376
نقاط : 4469
السٌّمعَة 14
تاريخ التسجيل : 28/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: تاريخ اليهود في مصر   السبت مايو 22, 2010 8:18 am

شكرا لك







مع تحيات م/وائل الحناوى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد سالم
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2081
نقاط : 6986
السٌّمعَة 5
تاريخ الميلاد : 06/05/1983
تاريخ التسجيل : 23/03/2010
العمر : 34
الموقع : قلب حبيبى
العمل/الترفيه PROJECT MATERIAL CONTROL

مُساهمةموضوع: رد: تاريخ اليهود في مصر   السبت مايو 22, 2010 11:29 am



اخوكم أحمد سالم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahbab.montadalitihad.com
 
تاريخ اليهود في مصر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أحباب المنشاه الكبرى :: تاريخ مصر-
انتقل الى: