أحباب المنشاه الكبرى

ارحب بجميع الاعضاء واتمنى ان تستفيدوا من المنتدى
اذا اردت ان تكون منا فسارع بالاشتراك
انشاء الله تجد ما توريد



 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءتحميل الصوردفع فواتير التليفونالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
أحمد سالم - 2081
 
eng.wael - 1376
 
spidey - 807
 
حماده خاطر - 386
 
رهف - 374
 
جمال راجح - 149
 
أحباب المنشاة الكبرى - 105
 
ENG.Eslam - 99
 
حبيبه - 86
 
CheTa - 65
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 65 بتاريخ الإثنين أغسطس 07, 2017 1:07 am
المواضيع الأخيرة
» تعديل بشرة خير ابو حفيظه
الإثنين يونيو 16, 2014 10:33 pm من طرف أحمد سالم

» الجاسمى بشرة خير
الإثنين يونيو 16, 2014 10:31 pm من طرف أحمد سالم

» مهرجان ياخلق لو هتناموا لا ثوانى متناموش
الإثنين يونيو 16, 2014 10:25 pm من طرف أحمد سالم

» مولوده جديده جنى احمد سالم
الإثنين يونيو 16, 2014 10:12 pm من طرف أحمد سالم

» خلية النحل بالجبن
الإثنين يونيو 16, 2014 10:11 pm من طرف أحمد سالم

» مجدى أحمد سالم
الأحد يونيو 15, 2014 8:11 am من طرف أحمد سالم

» فيديو الثوره مصريه يوم26
السبت يونيو 14, 2014 4:27 pm من طرف أحمد سالم

» روحتى فين يابلدى
السبت يونيو 14, 2014 4:26 pm من طرف أحمد سالم

» أبواب الأجر ومكفرات الذنوب 2
السبت أكتوبر 19, 2013 7:58 pm من طرف رهف

» صدق ام لم تصدق
الإثنين نوفمبر 05, 2012 6:40 pm من طرف أحمد سالم

» بشرى سارة لأبناء المنشأة الكبرى اضغط هنا
الأحد نوفمبر 04, 2012 6:23 pm من طرف أحمد سالم

» سيلفستر ستالون-جيت لي-جيسون ستاتم-ميكي رورك-ارنولد شوارزنجير -بروس ويلز-ستيف اوستن-كل ده في فيلم واحد يانهار اكشن؟!!!!!!
الإثنين أكتوبر 15, 2012 12:09 am من طرف semsem

» تحميل فلم 678
السبت أغسطس 04, 2012 4:52 pm من طرف أحمد سالم

» طريقة مضمونة للحصول على ماستر كارد مجانا ،، تصلك لحد بيتك !!
الجمعة أغسطس 03, 2012 11:23 pm من طرف أحمد سالم

» شكر خاص للمهندس / السيد ابراهيم
الجمعة أغسطس 03, 2012 6:56 pm من طرف أحمد سالم

» بوكس mobileEx_setup_v3_5_rev1_3
الجمعة نوفمبر 18, 2011 4:58 pm من طرف أحمد سالم

» لؤى يا انا يا هو
الأربعاء أكتوبر 26, 2011 4:10 pm من طرف أحمد سالم

» مخططات نوكيا 1200
الإثنين أكتوبر 24, 2011 5:13 pm من طرف أحمد سالم

» اخر الاخبار فى ميدان التحرير
الإثنين أكتوبر 24, 2011 5:04 pm من طرف أحمد سالم

» برنامج منظف الريجيستر
الإثنين أكتوبر 24, 2011 4:57 pm من طرف أحمد سالم

» تم القبض على بعض الاجانب يحاولون احراق فى ميدان التحرير
الإثنين أكتوبر 24, 2011 4:53 pm من طرف أحمد سالم

» سر السيارة الدبلوماسية :الداخلية سرقت 23 سيارة دبلوماسية لقتل المتظاهرين
الإثنين أكتوبر 24, 2011 4:49 pm من طرف أحمد سالم

» مخططات نوكيا 1110
الإثنين أكتوبر 24, 2011 4:38 pm من طرف أحمد سالم

» مخططات نوكيا 2100
الإثنين أكتوبر 24, 2011 4:28 pm من طرف أحمد سالم

» فيديو عدويه موالد المراجح
الإثنين أكتوبر 24, 2011 4:10 pm من طرف أحمد سالم

» كشفت وثائق سريه لحبيب العادلى وضع خطة لاشاعة الفوضى
الإثنين أكتوبر 24, 2011 4:06 pm من طرف أحمد سالم

» ألبوم مصطفى قمر - هى 2010 النسخة الاصلية
الإثنين أكتوبر 24, 2011 4:01 pm من طرف أحمد سالم

» استقاله جمال مبارك
الإثنين أكتوبر 24, 2011 3:57 pm من طرف أحمد سالم

» حمل اجمل برنامج تحويل فيديو صوت صوره روعه
الإثنين أكتوبر 24, 2011 3:53 pm من طرف أحمد سالم

» حمل برنامج كودك
الإثنين أكتوبر 24, 2011 3:49 pm من طرف أحمد سالم

» بوكس تورنادو
الإثنين أكتوبر 24, 2011 3:43 pm من طرف أحمد سالم

» مخططات نوكيا 1680
الإثنين أكتوبر 24, 2011 3:09 pm من طرف أحمد سالم

» اسوأ 100 فيلم في تاريخ السينما العالمية
الجمعة أكتوبر 21, 2011 4:13 pm من طرف right way

» اغانى احمد سعد ساعه قلبك
الجمعة أكتوبر 21, 2011 2:13 pm من طرف right way

» حمل ألبوم محمد حسن 2011
الجمعة أكتوبر 21, 2011 1:44 pm من طرف right way

» اول تسريب لصور وفيديو من سجن طره
الأربعاء أكتوبر 19, 2011 2:40 pm من طرف right way

» فيديو دى الى خدتنى منى محمد عدويه
الأربعاء أكتوبر 19, 2011 2:32 pm من طرف right way

» فديو بدايه الثوره المصريه يوم25
الأربعاء أكتوبر 19, 2011 11:35 am من طرف right way

» زلزال قرب جزيرة كريت يشعر به سكان القاهرة
الإثنين أكتوبر 17, 2011 2:33 pm من طرف right way

» ๑●҉͡ * عرفنــا بنفسكـ بالصــور *͡҉●๑ ..
الأحد أكتوبر 16, 2011 7:48 pm من طرف right way

» مخططات نوكيا 1325
الأحد أكتوبر 16, 2011 4:55 pm من طرف right way

» مخططات نوكيا 1112
الأحد أكتوبر 16, 2011 4:41 pm من طرف right way

» كنيسه امبابه فيديو
الأحد أكتوبر 16, 2011 4:27 pm من طرف right way

» طلبات العقيد مختار من الرئيس الجديد
الأحد أكتوبر 16, 2011 4:01 pm من طرف right way

» تقليد القذافى لعاطف المبدع
الأحد أكتوبر 16, 2011 3:36 pm من طرف right way

» حصرى تقليد القذافى
الأحد أكتوبر 16, 2011 3:04 pm من طرف right way

» بالصدق تعلو منزلتك عند خالقك ويشرف قدرك عند خلقه
الأحد أكتوبر 16, 2011 2:59 pm من طرف right way

» قيمــــة الكلمــــة
الأحد أكتوبر 16, 2011 2:36 pm من طرف right way

» الحياة مدرسة كبرى فما الذي تعلّمته منها
الأحد أكتوبر 16, 2011 1:53 pm من طرف right way

» الرسول يعاتبك,, فاجب على سؤاله
السبت أكتوبر 15, 2011 8:46 pm من طرف right way

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 265 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ربيع الكيلاني فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 6035 مساهمة في هذا المنتدى في 1421 موضوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

شاطر | 
 

 انجي حسن افلاطون-فنانة المنشية-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
spidey
نائب المدير العام
نائب المدير العام
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 807
نقاط : 4923
السٌّمعَة 8
تاريخ الميلاد : 07/10/1982
تاريخ التسجيل : 24/03/2010
العمر : 35
الموقع : مصر-محافظة القليوبية-مركز كفر شكر
العمل/الترفيه طبيب بشرى

مُساهمةموضوع: انجي حسن افلاطون-فنانة المنشية-   الأحد مايو 16, 2010 11:36 pm

إنجى حسن
افلاطون








































البيانات الشخصية
اسم
الشهرة
: إنجى افلاطون
تاريخ
الميلاد
: 16/4/1924
محل
الميلاد
: القاهرة
تاريخ
الوفاة
: 17/4/1989
التخصص : تصوير
البريد
الإلكترونى
: --



المراحل
الدراسية







- مدرسة القلب المقدس ثم مدرسة الليسية الفرنسية حيث حصلت
على شهادة البكالوريا 1942 .
- درست الرسم والتصوير الزيتى على يد
الفنان المصرى الكبير ( كامل التلمسانى ) 1940 : 1942 .
- تتلميذت بعد
ذلك على يد الفنان حامد عبد الله ثم التحقت بالقسم الحر بالفنون الجميلة .
الوظائف
و المهن التى اضطلع بها الفنان







- مدرسة رسم بمدارس الليسية الفرنسية حتى عام 1948 ثم
صحفية حتى عام 1952 ثم مصوره ثم حصلت على منحة تفرغ عام 1965 .
- عملت
فى المراسم التالية تباعا : مرسم مارجو فايون ومرسم حامد عبد الله كما عملت
فى القسم الحر فى كلية الفنون الجميلة فى القاهرة 1942 : 1952 .
المعارض
الخاصة







- أقامت حوالى 26 معرضاً خاصاً فى الداخل والخارج .
-
أول معرض خاص بالقاهرة مارس 1952 .
- معرض خاص وقام الفنان المكسيكى جوز
الفريدوسيكلروز بكتابة مقدمة الكتالوج 1959 .
- معرض خاص بقاعة اخناتون
وكتب جون ليركان مقدمة الكتالوج 1964 .
- معرض بقاعة ( نيوفابيا )
بروما وكتب ريناتوجيثيو مقدمة الكتالوج 1967 .
- معرض بقاعة ( الجامعة )
فى باريس 1967 .
- معرض بأتيليه القاهرة مارس 1969 .
- معارض فى
مدينة درسدن وبرلين الشرقية وفارسونى وموسكو 1970 .
- معرض بأتيليه
القاهرة أبريل 1971 .
- معرض بقاعة بمركز الدبلوماسيين الأجانب مارس
1973 .
- معارض خاصة فى صوفيا ، موسكو ، براغ 1974 - 1975 .
- معرض
بنيودلهى فى الهند 1979 .
- معرض بالأكاديمية المصرية بروما 1981 .
-
معرض كبير يمثل أعمالها فى الفترة ما بين ( 1942 - 1985 ) بقاعة إخناتون
بمجمع الفنون بالزمالك عام 1985 .
- معرض بقاعة إخناتون ( 1 ) بمجمع
الفنون بالزمالك 1987 .
- معرض بالكويت بدعوة من المجلس الكويتى للثقافة
1988 .
- نظم أتيليه القاهرة معرضاً لإحياء ذكرى الفنانة 1989.
-
معرض لأعمال الفنانة الراحلة بقاعة النيل ديسمبر 1990 .
- معرض بقاعة
القاهرة ببرلين نوفمبر 1992 .
- معرض للفنانة الراحلة بمجمع الفنون مارس
1994 .
- افتتح معرض كبير لأعمالها ويعد المعرض الأول فى واشنطن فى
المتحف القومى للنساء فى الفنون فبراير 1994.
- اقام مركز دراسات المراة
الجديدة احتفال بمكتبة القاهرة فى الذكرى العاشرة للفنانة الراحلة إنجى
افلاطون عام 1999 .
- معرض ( مجموعة مختارة من مقتنيات متحف الفنانة
إنجى افلاطون 1924 - 1989 ) بقاعة ( أفق واحد ) بمتحف محمد محمود خليل
وحرمه سبتمبر 2002 .
- معرض للاختين أفلاطون بقاعة سفر خان 2004 .
المعارض
الجماعية المحلية







- شاركت فى معارض الحركة الطليعية ( الفن والحرية ) وذلك
مع فنانين عظام : رمسيس يونان ، التلمسانى ، فؤاد كامل ، محمود سيد 1942 .
-
معرض لأربعة فنانين ( حاصلين على منحة ) فى قاعة الفنون الجميلة بالقاهرة
1966 .
- معرض بمناسبة الاحتفال باليوم العالمى للمرأة 1975 .
- تم
عرض لوحتها فى صالون النيل 1990 .
- معرض ( الفنانات فى القاهرة )
بمناسبة اليوم العالمى للمرأة نظمته الجامعة الأمريكية مارس 1990 .
-
معرض بأتيليه القاهرة أبريل 1991 .
- معرض بقاعة ( الشومو ) بالمعادى
يناير 1992 .
المعارض
الجماعية الدولية







- بينالى فينيسيا 1952، 1968 .
- شاركت فى بينالى
ساوباولو 1953 .
- بينالى الإسكندرية لدول البحر المتوسط الدورة ( 4 )
1961 ، الدورة ( 6 ) 1965 .
- صالون الفنانين المستقلين بباريس 1966 .
-
معرض الفن المصرى المعاصر فى متحف جاليارا بباريس 1971 .
- معرض الفن
المعاصر المعاصر ببلجراد 1974 .
- شاركت مع عدد من الفنانين المصريين فى
معرض ألاياما الولايات المتحدة 1988 .
- معرض لادونا ابحسياتا
ولاسوكرباتبفيتا بالأكاديمية المصرية بروما 1992 .
- معرض ( الفنانات
المصريات المبدعات ) بفيينا وبرلين أبريل 2009 .
الزيارات
الفنية







- زارت الكثير من الدول الاوروبية .
البعثات
و المنح







- منحة تفرغ لمدة عام من وزارة الثقافة 1965 .
المهام
الفنية التى كلف بها و الاسهامات العامة







- قوميسير معرض الفن المصرى المعاصر فى متحف جاليارا
بباريس 1971 .
- قوميسير فنى لمعرض الفن المعاصر المعاصر ببلجراد 1974 .
-
ساهمت فى تنظيم المعرض التاريخى الكبير ( عشرة فنانات مصريات خلال نصف قرن
) ، والذى أقيم بقاعة اللجنة المركزية للاتحاد الاشتراكى العربى فى
القاهرة 1975 .
- قوميسير فنى لجناح الفن المصرى المعاصر وذلك فى صالون
الفنانين المستقلين بباريس رقم ( 87 ) فى القصر الكبير فى باريس - جراند
باليه 1976 .
المؤلفات
و الأنشطة الثقافية







- صدر لها كتاب بعنوان ( 80 مليون إمرأة معنا ) 1948
بمقدمة عميد الادب العربى الدكتور / طه حسين .
- صدر لها كتاب بعنوان (
نحن النساء المصريات ) 1949 بمقدمة المؤرخ عبد الرحمن الرفاعى .
- صدر
لها كتاب ثالث بعنوان ( السلام والجلاء ) 1950 بمقدمة الأستاذ / عزيز فهمى .
-
فيلم تسجيلى ( إنجى ) انتاج المركز القومى للسينما اخراج ( محمد شعبان .
-
كتاب اصدرته الهيئة العامة للاستعلامات ( سلسلة وصف مصر المعاصرة من خلال
الفنون التشكيلية ) للفنان إنجى افلاطون والكاتب الدكتور / نعيم عطية 1986 .
الجوائز
المحلية







- جائزتين من صالون القاهرة عامى 1956 ، 1957 .
-
الجائزة الأولى فى مسابقة المناظر الطبيعية التى نظمتها وزارة الثقافة عام
1959 .
الجوائز
الدولية







- وسام ( فارس للفنون والآداب ) 1985 - 1986 من وزارة
الثقافة الفرنسية .
مقتنيات
خاصة







- لدى أفراد بمصر والخارج ( فرنسا ، إيطاليا ، ألمانيا ،
تشيكوسلوفاكيا ، كندا ، بيرو ، سويسرا ، الولايات المتحدة الأمريكية .
مقتنيات
رسمية







- متحف الفن المصرى الحديث القاهرة .
- متحف الفن
الحديث بالإسكندرية .
- متحف الفن الحديث فى درسدن .
- متحف المعلمون
الجدد فى درسدن .
- المتحف القومى فى فارسوفى .
- القاعة القومية فى
صوفيا .
- المتحف القومى الأردنى .
- المتحف الوطنى بوارسو .
-
المتحف الوطنى بصوفيا .
- متحف الفنون الشرقية بموسكو ( متحف بوشكين ) .
-
مجلس النواب الإيطالى .
- قاعة ( لانوفابيز ) بروما .
- الجمعية
الملكية للفنون الجميلة فى عمان بالأردن .
- قصر المؤتمرات .
- وزارة
الخارجية .
- دار الأوبرا المصرية .
لأعمال
الفنية الهامة فى حياة الفنان







- الاعمال التى شاركت بها فى المعرض الثالث لجماعة الفن
والمستقبل حيث قال الناقد ( جورج حنين ) انها مفاجاة المعرض ، وكانت هذه
الاعمال علامة فارقة ونقطة تحول فى حياتها الفنية .
بيانات
أخرى







- اعتقلت الفنانة وقد التجت خلال فترة اعتقالها أعمالاً
رائعة تصور مأساة الفقراء من الفلاحات والعاملات بالحقول كانت سببا فى شهرة
أعمالها التعبيرية ذات الألوان الساخنة مما أعطاها طابعا فريدا وشخصية
فنية مستقلة .
حول
رؤية الفنان





مقتطفات من كلمات النقاد عن أعمال الفنانة

فى رحلة الأربعين عاما

الفن المستقل أو نقد
النقد

- ` وكان الاكتشاف هو أولئك التلاميذ الشبان ( للمستقلين
الجدد ) .
- إنجى أفلاطون ذات السبعة عشر ربيعا .. تلميذة التلمسانى منذ
عامين .
- رائعة هى هذه ` المناظر الليلية ` بخضراتها المتداخلة وكأنما
هى أدغال من الأفاعى .. بمساواتها التى يتخللها الاصفرار واخضرار الزمرد
.. وكأنها ساحرة ركبت فراشاتها ، فسيطر اصفرار هو أقرب إلى لون الكبريت على
لوحاتها الثلاث الممتازة .
- لوحة ألوانها لا تضم إلا الأزرق والأخضر
والأحمر الداكن .. ولكن بأية براعة تستخدم هذه الألوان .
- هل تعيد هذه
اللوحات إلى الذاكرة أحدا ما ؟ ربما بعض أعمال ` ماسون ` الذى قد لا تعرفه
قط والأمر على أية حال ليس بذى أهمية .. لأن الطابع الشخصى واضح فى أعمالها
.
- وقد كشف التلمسانى عن مواهبه كأستاذ ممتاز .. فلم يكتف بأن جنب
تلميذته تأثير انتاجه هو ، بل علمها كيف تستخدم ألوانها على نحو لم يعد هو
ذاته قادرا عليه .
- ولو قدر لهذا النجاح ألا يدير رأس إنجى أفلاطون ،
فأنها سوف تكون رسامة من المستوى الذى نحبه `


مارسيل بياجينى


جريدة لاباترى 1942
- شعرت بنشوة غامرة ، خلال تلك
اللحظات التى أمضيتها فى معرض الصديقة العزيزة إنجى ذلك لأنى انتقلت حقا
إلى الريف الذى أحببته ، وإلى الأرض الطيبة التى عشت فيها وتعلقت بها .
-
إنها قطع من صميم حياتنا فى الريف ، وصور صادقة نابضة بالحياة والجمال ،
أبدعتها ريشة الفنانة البارعة ، ويبث فيه من روحها ومن نبل مشاعرها ورقة
عواطفها ، ودقة احساسها ، ما جعلها تخفق حيوية وتتدفق تعبيرا ..
- ولست
أتردد فى الاعتراف بأن قلمى الذى حاول طويلا أن ينقل إلى المدينة صورا من
حياة قومى الكادحين فى القرى لست أتردد فى الاعتراف بأن قلمى قد عجز حقا
عما استطاعت ريشة إنجى أن تبدعه .


بنت الشاطىء


` فلاحة `

12 / 3 /
1952
- ` .. إن إنجى أفلاطون تختار الأوجه والجماعات وتداعب الأيدى
والحركات التى يقوم بها الرجال والنساء وهم يعملون . وتعلم إنجى أفلاطون
أنه إذا أراد أن يسمع صوته فلا يجب أن يكون مصطنعا أو أن يقع فريسة (
الموضة ) السائدة لذلك فإن إنجى لا تستمع إلا لذلك الصوت المصرى الذى هو
صوت أصلها العريق صوت رمال ومياه النيل والآفاق الواسعة التى تحترق بلهيب
داخلى ` .

مقتطفات من مقدمة ( جان لورسا )

كتالوج معرض الفنانة فى إخناتون مارس 1964
- اتخذت
إنجى أفلاطون الطريق إلى فن اجتماعى وواقعى فى نفس الوقت ، يبدأ من العزيمة
القومية ويتحرك بتصميم فى المجلات التشكيلية مع الكائنات ومع الحياة
الكاملة للناس فى وطنها ..
- ولطريقة عرضها خواص البلاستيكية الطيبة
سواء فى الشكل أو اللون أو الملمس وهى لا ينقصها شىء مما يقود إلى الواقعية
الحديثة ، الواقعية الجديدة الأكثر نطقا والأغنى من الواقعية القديمة ،
الواقعية التى اتخذت الطريق نحو اكتناز كل ما أكتشف من قبل والبحث ،
بالاضافة إلى ذلك ، عن اكتشافات عظمى مستقلة فى نفس الاتجاه .. إنها تسير
بكل ما لديها من عاطفة قوية فردية نحو فن قومى ذى أصداء عالمية ..


مقتطفات من خطاب لجوزيه الفاروسيكيروس


القاهرة فى 18 /9/ 1956
- طفت ساعة بين جحيم دانتى والمطهر
حتى وقعت على مشارف الفردوس التى أرجو أن أدخله قريبا بفن إنجى أفلاطون .
فبعد مرحلة السريالية التقليدية فى أوائل الأربعينيات كانت هناك تلك
المجموعة الخطيرة المستوحاة من سجن النساء فى القناطر وهى فى نظرى من أروع
ما سجلته ريشة الفنان فى مصر : ملحمة مصر التقدمية فى أصفاء الرجعية
والعملاء وقضبان السجن انعكست على ثياب المجاهدات قاتمة حقا ولكن شرف الفن
تسامى آلام الحياة ثم بدأت الخيوط والخطوط العمودية المتصلة تتقطع فازدادت
مساحة الأبيض ومعها ازداد الأمل ، الأمل لهذا التطور بلغت إنجى أفلاطون
مرحلتها الأخيرة بين الأبيض ليسود الخلفية والأمل يضئ الحياة ومع ذلك فنحن
لا نزال مع التخيل فى الواحات وبين الرمال بيضاء حيث الماء شحيح واردة
الحياة تقاوم العدم .
- توج كل هذا جلال الجبال فى سيناء .. وبهذا
التحول الجديد تشيع الغنائية الجديدة فى فن إنجى أفلاطون وبعد بؤس الواحات
والقناطر تبدأ تباشير الأحلام .

لويس
عوض

الكلمة التى سجلها الدكتور لويس عوض


فى الكتاب الذهبى الشامل للفنانة 1942 / 1985
- منذ أقامت الفنانة
إنجى أفلاطون معرضها الخاص الأول سنة 1952 وهى دائبة المشاركة فى حياتنا
الفنية سواء من خلال فنها أو من خلال نشاطها العام . بعد رحلة فى عالم
الأشكال ودراسات من أجل امتلاك سر الخطوط والألوان وجدت إنجى أفلاطون
تعبيرها الخاص فى هذه التكوينات الغنية باللون ينبئ فيها الخط عن حركة
وحياة ويتشكل منها نسيج باهر تصبر الفنانة على صياغته بدقة وأحكام .. لا
تخفى المحاور التى يدور حولها مضمون عملها حس زخرفى نلمسه فى صياغتها ..
وإذا كان ريفها يشغى بالحركة والعمل فإنه يحفل أيضا بالجمال الذى تلتقطه
نظرتها وتحيله إلى ألوان وخطوط تهتز بتموجات النور .
- لو كان لبعض
أعمالها أن تتحول إلى خامة أخرى لوحدت فى نسيج السجاد أو الزجاج ما يحفظ
لها وضاءتها وزهو ألوانها. عبر تحولات مضى فن إنجى أفلاطون حتى انتهى إلى
مرحلة تلمح خصائصها فى أعمالها الأخيرة تلك التى تمثل انتاج السبعينات هى
جولات معظمها فى عالم الريف محاورها فى الحركة والعمل ومضامين أخرى تشغل
عالم الفنانة ولكنه تفضى بها إلينا بلهجتها التشكيلية المميزة .


بدر الدين أبو غازى
- لقد عشت مع
إنجى أفلاطون منذ صباها الفنى وأحسست أنها ولدت بالحياة كلها .. بكل ما فى
الحياة من روعة الخضرة والألوان .. وقد تطورت إنجى كما تتطور الحياة .
وعلى قدر ما أهيم فى جمال كل تطوراتها على قدر ما أخشى عليها مع كل تطور ..
إنها الحياة .. فى انتظار التطور وأمنياته مع خشية المجهول الذى يمكن أن
يحقق كل هذا التطور ..
- إن إنجى أفلاطون عبقرية فنية لا تخمد أبدا بل
تزداد انطلاقا وتزداد روعة .


إحسان عبد القدوس


10 /12/ 1987
- كانت إنجى على الدوام جميلة رقيقة ملائكية الشكل وعلى
فراش المرض كانت فى شبه إغماءة ، وقد سقط الضوء الخافت على جبينها فبدت
أكثر رقة وجمالا وشفافية كأنها لوحة من لوحات ` رينوار ` أو غيره من
التأثيرين ، ليس من لوحاتها ، فهى ما رسمت إلا الفلاحين والفلاحات
والمسجونين والمسجونات .
- أجمل لوحاتها لوحة صغيرة رسمتها من وراء
قضبان الأشجار فى حديقة سجن النساء حاولت وحاول غيرى شراءها ولكنها آثرت
دائما الاحتفاظ بها . لم أعرف مثلها لوحة تعبر عن الأمل المزدهر فى أسوأ
الظروف .
- ماذا يا ترى نستطيع ـ نحن أصدقاءها الكثيرين ـ أن نفعل
لتخليد ذكراها وفنها ولتعريف أوسع دائرة من الأجيال الجديدة بلوحاتها ؟
-
لقد عرضت فى أنحاء العالم ونالت أرفع الجوائز ، ولكن الجمهور المصرى كان
دائما أعز جمهور لديها ، فقد وهبته اعز أيام حياتها .. أو حياتها كلها .

أحمد بهاء الدين


الأهرام 19 /4 / 1989
- وهل يمكن حقا
أن نفهم فنها معزولا عن نضالها ؟ إننى لا أعنى اختيارها لموضوعات لوحاتها
فحسب وإنما أعنى أسلوبها فى التعبير كذلك .. هذا الوهج الذى تشى به ألوان
لوحاتها الأولى ، وهذا الحزن الخفيف على الوجوه والعيون ذات النظرة
المتطلعة إلى بعيد ثم هذه النمنمة التى شاعت فى لوحاتها الأخيرة وكأنها نوع
من الإدراك بأن الطريق طويل ، ثم هذا الاحتفال بالمرأة الشعبية المصرية فى
لوحاتها وكأنه جزء من وعيها بالظلم المزدوج على تلك المرأة فى مجتمعنا .
-
وعلى قدر اهتمامها بالرسم كانت إنجى واسعة الثقافة تقرأ كثيرا وتناقش
كثيرا ، كثيرا ما طالت نقاشاتنا فى مرسمها بمنزلها وعندما قامت لجنة الدفاع
عن الثقافة القومية كانت إنجى واحدة من مؤسسيها وظلت مواظبة على حضور
اجتماعاتها الأسبوعية والمساهمة فى نشاطها وفى إصدار مجلتها ` المواجهة `
حتى رحيلها .
- ولقد خسرنا برحيلها أعظم خسارة وكانت الخسارة مزدوجة
لاصدقائها الشخصيين وأنا منهم ـ لكن إنجى أفلاطون كانت من هذا الجيل ـ
جيلنا ـ الذى بدأ يجمع أوراقه استعدادا للرحيل ، ويتطلع إلى الخلف متساءلا
إن كان قد أدى واجبه بما فيه الكفاية .


د.عبد العظيم أنيس


أغسطس 1989
- الظاهرة الملفتة فى مصر أن المرأة فى عالم الرسم
متفوقة . وكما أن عندنا مثلث ذهبى فى الأدب وفى القانون وفى الصحافة فقد
ظهر مثلث ذهبى فى الرسم أيضا ففى الأدب ظهر عندنا طه حسين وعباس العقاد
وتوفيق الحكيم وفى القانون عبد الرازق السنهورى وعبد العزيز فهمى وعبد
الحميد بدوى وفى الصحافة محمد التابعى ومصطفى أمين وإحسان عبد القدوس .
-
وقد بدأ زحف المرأة إلى عالم الرسم وظهر المثلث الذهبى الجديد للرسامات
منذ الخمسينات ويتألق الآن برسوم إنجى أفلاطون وجاذبية سرى وتحية حليم .
-
ويتصادف معرضان مهمان فى وقت واحد لإنجى وجاذبية ، وهما تختلفان ظاهريا ،
لأن الريف هو المكان المفضل لإنجى ، والمدينة هى المكان المفضل لجاذبية
ولأن إنجى تعزف بالآلات الوترية وجاذيية تعزف بالآلات النحاسية . وإنجى
تعزف انغاما وترية بالكمان فى حساسية شاعرية ورقيقة وصافية السريرة بينما
تعزف جاذبية أنغاما نحاسية صاخبة تكشف عن قدرة ومهارة مؤكدة ، وأشجان
وألحان لونية متقنة .
- وتكشف إنجى عن ريف مصر الذى أحبته بخروجها عن
عالم المدينة الضيق فتقدم واقعية جديدة هى الواقعية الشعرية وتقدم الريف
متألقا ومتأنقا ، فى فتافيت الضوء المتساقطة وخطوطها المهمشة وألوانها
الصريحة غير المركبة واستخدامها الحاذق للون الساخن البرتقالى والأحمر
والبارد الأزرق والكابى وتستخدم الأبيض كما يستخدم الموسيقار الصمت فى
دندنة ناعمة ، فتحس حبا عميقا وتسبيحات بالضوء واللون وكأنها تعيد تنظيم ما
تراه من الماء والشجر والمرأة والفلاحة .


كامل زهيرى


الجمهورية 24 /2 /1985
- عندما شاركت ( إنجى أفلاطون ) للمرة الأولى
فى المعرض الثالث لمجموعة ( الفن والحرية ) عام 1942 كانت أصغر عضو ( 17
عاما ) وقد انقضت سنتان منذ أن أكتشفها لأول مرة وعلمها ( كامل التلمسانى )
وكان هذا كافيا كى تنطلق كفنانة حرة خلال مراحلها الفنية المختلفة حتى
اليوم ، وأقامت أول معرض خاص لها فى القاهرة مارس 1952 ثم تبعته عدة معارض
خاصة حتى عام 1985 عندما أقامت معرضها الشامل للأعمال المنفذة خلال
الأربعين عاما السابقة وساهمت واشتركت فى أهم بيناليات الفنون الخاصة فى
العالم وفى الصالون المستقل Independent فى باريس 1966 بالإضافة إلى هذا
أقامت معارضها الخاصة فى عدة عواصم أوروبية وفى الهند .
- المعرض الثالث
للفن الحر :
- المفاجأة المدهشة فى هذا المعرض هو تنوع لون الخضرة (
Verdure ) والذى يتراوح بين أعلى درجات الهذيان والخطرفة ( Delire ) فى
أعمال ( Caneva ) لإنجى أفلاطون وهذه الفنانة الشابة أصغر الفنانات الأحرار
فى مصر تستفيد من التسهيلات المحدودة نسبيا والمتاحة لها بذكاء نادر إنها
تحطم كثافة أشجارها وتشابك أغصانها بمساحة شفافة معبرة لكى تعمل على تهدئة
عين المشاهد وهى ببراعة تصف وتحدد بؤرة عملها على الـ Canevas أحيانا
ببقعة ضوء تأتى من باطن الأرض عن طريق طائر حالم يتحدى ويقاوم هدوء الفضاء
أنها بمهارة ترتب كل العناصر لعالمها الخيال حول هذه البؤرة وقد يكون
الخيال الفنى لانجى أفلاطون هو الخيال الأكثر تحررا وتطورا فى هذا المعرض
وهذا بحق نوعية ( Qualita ) غير عادية ربما يكون ما تحتفظ به فى هذه
الموهبة الصغيرة ضد رد الفعل لكل من العامة والنقاد .


جورج حنين
إن ` كلمة فلاح ` تعنى
الشىء الكثير وهى تشمل مختلف أنواع العمل والملامح الشخصية للفلاحين
Lespaysans المصريين ( وإنجى أفلاطون ) أستاذة كبيرة فى فن البورترية
portraits .
إن فرشتها السريعة تمسك وتلتقط فى الحال بكل ما هو مهم
ونمطى ( Typical ) بدون الانتباه إلى التفاصيل فالبستانى وصياد السمك
حاملا شبكة الصيد وصانع الخزف يعمل بعشق وحب وراعية غنم تعتنى بعنزاتها كل
هذا ما هى إلا صورة متماسكة فنية وهى فى الوقت نفسه صور عامة ابدعتها
واثرتها (enrchesser ) برؤية إبداعية للفنان ( تحكى قصة الجمهورية العربية
المتحدة وشعبها بالألوان بعيدة عن الدراسة الفنية فى أنشودة الرعاة (
idylle) إنها تكرس عملها لكفاح الشعب العزلى من أجل الحرية والاستقلال (
رعب الغزاة ) ، ( لاجىء من سيناء ) ، ( فلسطين ) .

1970
الأدب الأجنبى رقم 11 -1970 موسكو

ترجمة فرنسية عن ترجمة
انجليزية للغة الروسية

- ولكل فنان حقيقى فترة يولد فيها من جديد
أو يعيد اكتشاف نفسه والعالم مثلما كانت الرحلة إلى الجزائر بالنسبة
لديلاكروا ، وفترة العمل بمنجم الفحم بالنسبة لفان جوخ ، وفترة الحياة بجزر
تاهيتى بالنسبة لجوجان ورحلة المغرب العربى بالنسبة لماتيس ورحلة الحبشة
بالنسبة لمحمد ناجى .. وهكذا كانت فترة سجن النساء بالقناطر الخيرية هى
إعادة اكتشاف إنجى افلاطون لموهبتها وللحياة معا وهى الخمائر الحقيقية لنضج
الشخصية المتفردة لها فى التصوير الزيتى .
- وكما رسمت السجينات فى
حالاتهن وتجلياتهن المختلفة فرادى وجماعات فى طوابير الطعام وعنابر النوم
أو حصص الوعظ أو مشاغل التأهيل المهنى كذلك رسمت من خلال نوافذ العنبر
المطل على النيل المراكب التى تحمل بلاليص الفخار وأشرعتها المعبأة بنسائم
الحرية ورسمت الصيادين والمراكبية والحمالين الذين تحملهم تلك المراكب وتلك
جميعاً كانت أجنحتها الخضراء الفضة للتحليق بعيدا نحو عالم الحرية المفقود
.
- من حياة الترف إلى عذاب السجن :
- فبعيدا عن الأضواء والجماهير ،
ومن خلال التأمل الهادىء فى ليالى الصمت أدركت أن المعانى السياسية
الزاعقة لا تكفى لتعطى للعمل الفنى قيمته وأن هناك جوهرا أعظم يكمن فى
خلاصة الإحساس بهذا المعنى وابتكار شكل جديد يحمله .
- ومن خلال الحرمان
الطويل من مشاهدة الطبيعة ـ إلا ما يسمح به مستطيل نافذة العنبر المحجوب
بالقضبان ـ أدركت أن الطبيعة هى المعادل للحرية ، وأن جمالها سيظل الملهم
الأكبر للفنان .
- وإذا كان جمال الطبيعة محورا للفن وتعبيرا عن الحرية
فإن الجمال يبلغ جمال حفل العرس والزواج حين يغمر الإنسان الطبيعة بالعمل ،
والعمل رمز للإنسان مثل ذلك المراكبى الذى كانت ترسمه على صارى مركب عبر
نافذة العنبر .
- وما دامت قد انتقلت باللوحة إلى صعيد آخر ، والتعبير
عن معنى الحرية ، فقد أصبح للحركة فيها مفهوم مختلف عن مفهوم الحركة
العضوية أو الخطية المباشرة .
- وقوام الحركة الجديدة هو الضوء القوى
واللون الناصع واللمسات المتوهجة المتزاحمة .
- وأصبحت سرعة الإيقاع فى
اللوحة بديلا تعبيريا مناهضا للصمت المفروض والزمن الممطوط وذلك عن طريق
ضربات الفرشاة القصيرة المتلاحقة فى مسطح صغير حيث تتراصف المشخصات وتتلاحم
موحية بالضجيج .
- تلك القيم الخمس أصبحت أعمدة راسخة لأسلوبها الفنى
الذى تميزت به منذ خروجها من السجن عام 1963 ، واتجهت إلى القرية ترسم
وترسم ، تهتم بالإنسان ، بالعمل ، بالحركة ، باللون ، بالضوء ، بالملمس ،
بالإيقاع ، بالإحساس الذائب فى نسيج لغتها التشكيلية المبتكرة ، التى لا
تعرف هل تذكرك بالانطباعيين أم بفان جوخ أم بالسجاد الفارسى أم بالزخارف
الصينية واليابانية القديمة ، فنسيجها التصويرى يتألف من بقع لونية متجاورة
ومتوالية وضربات ضاربة لاهثة من فرشاة لا تعرف السكينة على أرضية بيضاء
ناصعة ، حرصت إنجى على أن تبقى منها ثغرات ضوئية متناثرة وسط الضجيج اللونى
فتحدث وميضا بصريا كدنانير تفر من البنان على حد وصف الشاعر العربى القديم
.
- أصبحت لوحاتها احتفالات طقوسية بالخصوبة والتجدد والعطاء فى
الطبيعة ، أغنيات مرحة للجنى والحصاد ولزهو الإنسان بسيطرته على الطبيعة
التى صارت بين يديه امرأة فاتنة تسلم له ثمارها وهى مزدانه بأبهى زينه ،
أما دقات الدفوف وجلجلة الزغاريد فى هذا المهرجان فهى ضربات الفرشاة
المحملة بالأحمر والأخضر والأصفر والأزرق والطوبى ، وكأنما أطلقت هى الأخرى
من اعتقال طويل ، فصارت كل ضربة فرشاة تولد من داخلها دوامة من الضربات
المتباعدة حولها فى مجال فلكى خاص كعناقيد النجوم فى سماء صافية ، وهى أيضا
معزوفات تقترب أحيانا من ضجيج الآلات النحاسية احتفالا بالحرية المستعادة ،
وأحيانا تقترب من دندنة العود ، لهذا فنحن لا نكاد نجد فى هذه اللوحات
فراغا أو مساحة لونية ساكنة ، على شاكلة الفنون الشرقية بوجه عام .
-
على هذا الدرب سارت إنجى معظم مراحلها الفنية التالية حتى نهاية رحلتها ،
وإن تضاءل الزحام فى لوحاتها شيئا فشيئا وحلت محله مسحه تأملية صوفية أو
حالمة ، فقد انفسح المجال للمساحات البيضاء بين عناصرها المجسمة أو لمساتها
اللونية الصاخبة وتزايدت الومضات التى تتخلل غصون الأشجار وسيقان النخيل
وسعفه وأبراج الحمام . إن هذا الفراغ المضىء بغير شمس ، فى مجموعات لوحات
سيوة والواحات وسيناء الجنوبية والعريش والأقصر .. تلك المناطق التى ظلت
إنجى وفيه لها تزورها كما يزور المتيم أضرحة الأولياء .. هذا الفراغ يعطى
إحساسا مخمليا دافئا وإحساسا بالشفافية فى نفس الوقت .. إن اللانهائية
والصفاء والوهج الأبيض الحنون الذى يضىء ولا يحرق لم يكن مستمدا من طبيعة
خارجية ، بل من أعماق روحها ، وإن المرء ليشعر بأن اللوحات قد امتلأت
بالهواء النقى كأنفاس هادئة تتردد بانتظام من رئة غير مرئية .
- وقد
عاشت إنجى أفلاطون ستة وعشرين عاما بعد خروجها من السجن تكرس حياتها للفن
والدفاع عن حق الآخرين فى الحرية والحياة ، تصدر الكتب عن حقوق المرأة ،
وتشارك فى المنظمات الإنسانية والثقافية والسياسية ، وتتعرض للمطاردة
والاعتقال ، وتستبعد من قوائم التكريم وجوائز الدولة ومقتنياتها ، حتى أن
مجموعة أعمالها بمتحف الفن الحديث أقل من أعمال أحد الفنانين الشبان ، فى
الوقت الذى قدرت قيمتها أكبر الهيئات الدولية ومنحتها الحكومة الفرنسية
أعلى وسام لديها وهو وسام الفارس كما دعيت لتعرض لوحاتها فى مختلف عواصم
العالم شرقا وغربا .


عز الدين نجيب

نقوش فوق الضوء

إنجى أفلاطون ( 1924 ـ 1989 )
- إحتلت الفنانة إنجى
أفلاطون مكانة رفيعة فى تاريخ الفن المصرى الحديث .. لم تكن فقط واحدة من
أهم فنانات الجيل الثالث الذى بدأ تألقه مع بداية الأربعينات وحتى نهاية
الثمانينات .. ولكنها أصبحت واحدة من أهم فنانات الحركة التشكيلية فى مصر
طوال تاريخها الحديث ضمن الأسماء الكبيرة الرائدة : مرجريت نخلة ـ عفت ناجى
ـ تحية حليم ـ خديجة رياض ـ جاذبية سرى ـ مريم عبد العليم ـ زينب عبد
الحميد وغيرهن .. معظمهن مصورات للحس الإجتماعى المصرى والروح الشعبية
واضحة فى أعمالهن خاصة إنجى أفلاطون التى إنشغلت بالعمل الإجتماعى وإنضمت
إلى الإتحاد النسائى ومزجت حب الوطن بحب الفن فى ملحمة حياتية أكسبت
إبداعتها شاعرية لمناضلة تتجه بنقوشها فوق قماش الرسم إلى الضوء والحرية
والحقيقة أكسبتها شهرة وتواجد وتقدير عالمى .
- ولأن إنجى أفلاطون رحالة
عظيمة فى ربوع الوطن .سجلت معظم ملامحه فى لوحاتها فإن رحلة إبداعها
المثيرة قد سجلت ثلاثة مراحل مهمة .

المرحلة الأولى

سريالية الذات
-
فى السادس عشر من شهر إبريل عام 1942 ولدت إنجى أفلاطون فى قصر صغير منعزل
بالقاهرة لأسرة أرستقراطية من أصول تركيا تفكر وتحلم وتتكلم بالفرنسية
التى كانت تمثل روح الثقافة المصرية فى ذلك الوقت .. حتى أن الطفلة إنجى
المتمردة دائما إستطاعت فى شبابها أن تتعلم اللغة العربية وأن تتحدث بها
بلهجة مصرية خالصة وقد أضطر والدها حسن إفلاطون ( عميد كلية العلوم وعالم
الحشرات الشهير ) إلى إخراجها من مدرستها الداخلية ـ القلب المقدس الفرنسية
ـ وإلحاقها بمدرسة ـ ليسية الحرية الفرنسية ـ ليتمكن من متابعتها والحد من
تمردها وشقاوتها وفى مدرسة الليسيه ظهرت أول بوادر موهبتها الفنية حين
رسمت بتلقائية رسوماً مصاحبة لقصص شقيقتها والتى نشرها خالها فى مجلة
يصدرها فى ذلك الوقت منتصف الثلاثينيات باللغة الفرنسية .
- ولعل
والدتها التى تتميز بحس فنى وشخصية قوية وعقل ذكى وتعد أول مصممة أزياء فى
شرقنا العربى هى التى دفعتها إلى مرسم الفنان الفرنسى إمبير عام 1941
وعمرها لم يتجاوز السابعة عشر عاما لتتعلم أصول الفن .. وبعدها بعام تعرفت
على الفنان كامل التلمسانى الذى زودها بثقافة فنية رفيعة .
- وقد تميزت
لوحات إنجى أفلاطون فى هذه المرحلة بالجو السريالى الذى كان سائدا ومنتشرا
كالموضة فى ذلك الوقت .. وكانت ترسم أحلامها وخواطرها وكوابيسها فوق أرضية
سوداء بطريقة روائية .. ومن أهم لوحات تلك الفترة ( الوحش والطائر 1941 ) ،
( الحديقة السوداء 1942 ) ، ( إنتفاخ شجرة 1943 ) وكان من الطبيعى أن
تشارك الفنانة الشابة وبدعم من التلمسانى فى أنشطة جماعة الفن والحرية (
1939 ـ 1945 ) والتى تضم فؤاد كامل ورمسيس يونان وجورج حنين والبير قصيرى
وغيرهم .. وتعد هذه المرحلة التأسيسية فى إبداع وثقافة الفنانة بمثابة
مرحلة القلق والتوتر والبحث عن ذاتها الحقيقية .. حتى أنها نقمت على الفن
والفنانين والسريالية وكوابيسها وغموضها فتوقفت عن الرسم وإتجهت بقوة إلى
العمل الجماعى الاجتماعى وإلى الأنشطة النسائية والحعيبية وذلك من عام 1946
وحتى عام 1948 .
- ومع إرتباطها بوكيل النيابة محمد محمود أبو العلا
الذى إستقال من عمله عام 1950 ليتزوجها .. وجدت ما كانت تبحث عنه من
استقرار وهدوء نفسى وسلامة للرؤية الفنية ونضج إبداعى لتبدأ سلسلة من
اللوحات ذات الحس الإنسانى الاجتماعى والذى سيميز مسيرتها بعد ذلك ..
-
فأقامت معرضها الأول عام 1951 وعرضت فيه بعض من أهم لوحاتها ( زوج الأربعة )
، ( روحى وإنتى طالق ) ، ( لن ننسى ) عن الكفاح المصرى المسلح ضد الإنجليز
فى القناة .. فمزجت بين قضايا المجتمع المصرى وقضايا الوطن .
ومع وفاة
والدها وزوجها فى عام واحد 1956 إندفعت إنجى أفلاطون فى العمل الوطنى
والسياسى وتنقلت فى عدة مراسم مختلفة أهمها مرسم الفنانة الكبيرة مارجو
فيون وتعرفت فيما بعد على العديد من الفنانين المرموقين فى ذلك الوقت كحامد
عبد الله وسعد الخادم اللذين تركا أثراً كبيراً على مسيرتها الفنية بعد
ذلك .. وعندما تم القبض عليها لنشاطها السياسى والحعيبى بدأت إنجى أفلاطون
رحلتها الثانية فى الإبداع .

المرحلة الثانية

نافذة الواقع
- فى
عام 1959 حصلت إنجى أفلاطون على الجائزة الأولى فى مسابقة ( العمل فى الحقل
) ولم يمكن تبليغها بالجائزة لأنها أودعت سجن النساء بالقناطر الخيرية قبل
ذلك بيوم .. كان السجن بمثابة ضريبة إشتغالها بالقضايا الوطنية .. ولكنه
كان أيضا جواز مرورها إلى عالم الفن الرحب متجاوزة إرهاصتها الأولى كهاوية
.. وسرعان ما نجحت فى أن يحضروا لها الألوان والفرش ومسطحات الرسم .. وقد
ألهمها الضوء المنبعث من النافذة الصغيرة ذات القضبان فى زنزانتها بالعالم
الرحب والمشرق بالخارج .. كما ألهمها وضع السجينات وراء القضبان بقيمة
الحرية ومعاناة البشر أى كانت طبيعة سجونهم مادية أو نفسية .
- وبدأت
مرحلة تعبيرية قوية رسمت خلالها السجينات فى عنابر النوم وطوابير الطعام
وحصص الوعظ ومشاغل التأهيل المهنى .. إلا أن أهم ما رسمته هو ما شهدته من
وراء قضبان نافذتها .. الطبيعة الخلابة للنيل وأشرعة المراكب المنطلقة
والحقول والفلاحين .. هنا بدأت لأول مرة ترسم مباشرة فوق أرضية قماش اللوحة
دون تحضير وتعمل على إحلال الألوان المضيئة المشرقة محل الألوان القاتمة
الصماء المعتمة .. وتتخلص من الظلال المقبضة لتسمح لبعض الضوء الساقط يحقق
لمسات من الحرية المرجوة .
- وحتى خروجها عام 1963 أى قرابة خمس سنوات
فى المعتقل .. نضجت الفتاة المتمردة وأصبحت فنانة واعية مثقفة رفيعة ..
متمكنة من أدواتها فى الرسم والتصوير .. منتظرة الخروج إلى بحر النور
والضوء والحركة والانطلاق لتغنى أغانيها للطبيعة المصرية وللإنسان المصرى
المكافح منذ فجر التاريخ .

المرحلة الثالثة

ضوء الحياة
- مع توهج
حركة الإبداع والثقافة فى حقبة الستينات من القرن الماضى خرجت إنجى أفلاطون
كرحالة عظيمة إلى ربوع مصر : الريف والصحار


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد سالم
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2081
نقاط : 7043
السٌّمعَة 5
تاريخ الميلاد : 06/05/1983
تاريخ التسجيل : 23/03/2010
العمر : 34
الموقع : قلب حبيبى
العمل/الترفيه PROJECT MATERIAL CONTROL

مُساهمةموضوع: رد: انجي حسن افلاطون-فنانة المنشية-   الإثنين مايو 17, 2010 7:31 am

الف الف الف شكر


اخوكم أحمد سالم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahbab.montadalitihad.com
eng.wael
رئيس مجلس الادارة
رئيس مجلس الادارة
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 1376
نقاط : 4526
السٌّمعَة 14
تاريخ التسجيل : 28/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: انجي حسن افلاطون-فنانة المنشية-   الإثنين مايو 17, 2010 3:51 pm

شكرا لك







مع تحيات م/وائل الحناوى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
انجي حسن افلاطون-فنانة المنشية-
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أحباب المنشاه الكبرى :: تاريخ مصر-
انتقل الى: